Loading...

قاسم سعودي

  شاعر وصحفي من العراق.

 مواليد بغداد عام 1969م. عضو الاتحاد العام للأدباء والكُتاب بالعراق.

رئيس الهيئة الإدارية لنادي الشعر بالاتحاد العام للأدباء والكُتاب في العراق 2015، 2018م.

صاحب مشروع “تعالَ نكتب في بغداد” لتعليم طلاب المدارس الابتدائية كتابة القصة القصيرة للطفل 2016 . 2017 . 2018م الذي صدر عن الكتاب القصصي “مغامرات البالون بوبو”.

•  له المجاميع الشعرية:

“رئة ثالثة”، “مصباح مغلق”، “ما لم يره الراكض” الصادرة عن دار فضاءات في الأعوام 2010، 2011، 2012م.

وعن دار العين بالقاهرة المجموعة الشعرية الخامسة “حين رأيتكِ أخطأت في النحو” عام 2015م.

صدر له عام 2016م المجموعة الشعرية “الصعود على ظهر أبي” عن دار مسعى الكندية، ودار العنوان الإماراتية..

وعام 2017م “مثل قارب خشبي مقلوب في الصحراء” عن دار مسعى الكندية، ودار معنى، ودار الكتب العلمية ببغداد.

 • صدرت له المجاميع القصصية للأطفال:

  “الفراشة التي تعشق الطيران”، “الإوزة التي تصطاد النجوم” عن دار العالم   العربي بالإمارات عام 2015، 2016م، قصة “الكتاب المريض” عام 2017م، “فراشة الشمع” عام 2018م عن دار الفراشات في بغداد.

له العديد من النصوص، والمقالات المنشورة بالصحف، والمجلات العراقية والعربية.

 أشرف على العديد من ورش الكتابة  للطفل ومنها :

ورشة الكتابة الإبداعية بجامعة الإمارات – كلية التقنية بالفجيرة 2016م. ورشة كتابة قصة الطفل بملتقى الإمارات لفبداع الخليجي 2016م ، ورشة كتابة قصة الطفل بمعرض مسقط الدولي للكتاب 2017م ، ورشة كتابة قصة الطفل بمعرض بغداد الدولي للكتاب 2017م.

فازت مجموعته الشعرية “كرسي العازف” بالمركز الثالث في جائزة أثير الشعرية بسلطنة عمان عام 2014م، والصادرة عن دار عدنان ببغداد.

•  حاصل على المركز الثالث بجائزة الشارقة للإبداع العربي، الدورة الـ12عام 2009م في أدب الطفل عن مجموعته القصصية “حكايات الدرهم الذي كان يغني”، والتي صدرت عن دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة عام 2010م، وصدرت طبعتها الرابعة عن دار الهدهد الإماراتية عام 2016م.

الأعمال التى قدمها لدار شجرة:

” صياد الشمس”